التدوين دليل وجودك في الحياة

غياب يمحوه الصدفة

81

درست الثانوية العامة في احدى المدارس الخاصة في مدينة جدة قبل أن أتخرج منها

وأغادر الى مصر لإكمال دراستي في كلية الاعلام بالقاهرة ..

الأغلب لديه لحظات جميلة أيام الدراسة خاصة السنوات الأخيرة وأنا منهم

فكنت الطالب المشاغب الذي يثير الجدل كل يوم سواء بحركاته أو بنقاشاته الغريبة

وقعت في فصل مابين طلاب دوافير واخرين هاملين وكنت أنا أجمع بينهم 🙂

فلا أميل الى هؤلاء ولا الى هؤلاء

ولكن الجميع أصدقائي أحبهم ويحبوني ..

ومن بين الدشير الذين أدرس معهم كان هناك شخص مثلي معتدل المزاج والتعليم

ليس معهم ولا عليهم لا يضايق الذين يذاكرون ويترك الذين يغشون

ذكي وجريء وصاحب ارادة قوية بأن يصنع الاختلاف في المحيط من حوله

لا أنسى حتى كتابة هذه السطور الترسيمه التي كان يضعها “بنت البكار”

وأقول له دائما لا تليق بك يجيبني : تعودت

مواقفه الرجولية معي كثير ووقت الشده تجده بجانبك وكذلك في الرخاء

“الريوس عنده مفصول “نهرب سويا ونحضر سويا للمدرسة 🙂

غادر زميل الدراسة المملكة وغادرت أنا الى القاهرة ثم بدايات 2012 انتقلت الى اليابان

لا أعرف عنه شيء ولم يكن لدينا فيس بوك او تويتر في ذلك الوقت

انتهت مهمتي في طوكيو وانتقلت للعيش والعمل في المدينة الأغلى دبي نهاية 2014 بداية 2015

عملت في مدينة دبي للاعلام وفي بداياتي كنت في احد الفنادق القريبه منها الى ان أجد سكن

وفي يوما من الايام التاسعة مساء عائدا الى الفندق واذا بزميل الدراسة يجلس في اللوبي !!

صدمة فرحة اندهاش يا محلى الصدف !!!

أنت مين وليش وكيف ؟؟ عبدالله !!

ايوة عبدالله أنا أسال عليك دايما واعرف أخبارك وابشرك أنا الان في نفس الشركة الي انت فيها

والله ماتغيرت ياقتيبة ماشاءلله عليك أخيرا طولت شوية

-بس أنت تغيرت ياعبدالله أخيرا وفصخت الشماغ الي قاهرني فيه 🙂

ضحكنا  وقالي : جات سيارتي انا خارج أجيب عشا تعال معايا

قلت له انا ياباني انام بدري لكن عشانك نكسر القوانين

خرجنا واتمشينا في شوارع دبي واسترجعنا الماضي الجميل

ونحن راجعين قررنا نوفر ونسكن مع بعض في جناح كبير وبالفعل

درسنا مع بعض وهربنا مع بعض وفطرنا مع بعض بس باقي نسكن مع بعض

وزي ما درسنا مع بعض صرنا نشتغل مع بعض .. ولكن بعد 10 سنوات 🙂

في التدوينة السابقة كتبت عن صديقي ماجد سردار وختمتها بمقولة :

الصديق الحقيقي عملة نادرة في هذا الزمن ..

وانا لدي الكثير منهم .. وعبدالله منهم

عبدالله الحمدان ذكي جدا .. كبير في حلمه..

عميق في قلمه محب للرياضة السعودية والعالمية

والان هو صحفي من الطراز النادر

ويجب أن نشجعه ليعود ويدون من جديد فقلمه فخم جدا

قتيبة .. مايو 2016

 

2 Comments
  1. عبدالله الحمدان says

    كلام كبير ياقتيبه .. يعجز قلبي عن الرد فانت كفيت ووفيت مزجت مابين الحاضر والماضي .. رسمت ابتسامه على وجهي وانا اقرا هذه الكلمات .. واضحكتني جزئية الشماغ .. لكن سقط منك سهوا فقره بسيطه ” وهي عندما رأيت بطاقتي انذاك وكنت مرتديا شماغ ” اطلقت حينها عباره والعلم عند الله ان فراس استخدمها حينها كنك نيم ” سايق الحافلة ” 😂 .. شكرا لم ياصديقي

  2. فراس الغامدي says

    قليل في حقك مبدع… اجبرتني اكمل المقالة للأخير … مشاغب حتى في كتاباتك… ويامحاسن الصدف وجودكم مع بعض يريح القلب تحس الدنيا لسى بخير بوجود اصدقاء تجمعنا السنين معهم اكثر من ١٥ سنة …رائع ياقتيبة…. عبدالله انا (سايق الحافلة) 😂… كتاباتك جميلة ف الماضي ورغم صغرنا ف السن ولكن قلمك كان يكبر ذلك السن… اتمنى اشوف مقالاتك ياصديقي… يحفظكم ربي ويخليكم ويوفقكم… اخوكم / فراس

Leave A Reply

Your email address will not be published.