التدوين دليل وجودك في الحياة

لنكرمهم أحياء

1٬515
.
.
كثيرًا ما آلمتنا -كمتابعين- قصص لا علاقة مباشرة لنا بها:
فتاة أخذها الموت فغابت عنّا بسبب ذاك المرض العضال..شخص توفي في حادثة..أو طفل قُتل في إحدى الدول..
حكايات تنتشر بسرعة خاصة إذا كان الميت معروفًا..
نتذكر ونذكر محاسنهم فقط بعد أن يتوفاهم الله، وهذه الذكرى محمودة
ولكن:
ألا يجدر بنا أن نذكرهم في حياتهم ونكرمهم؟
علماء ، مدربين ، شخصيات عامة وغيرهم..
صحيح أن هناك أسباب قد تمنعنا من لقائهم والحضور لتكريمهم كالشهرة والانشغال بأعمال الشخص أو المرض مثلًا..
ولكنني أعتقد أن علينا نحن كشباب أن نبادر بزيارة منازلهم وتكريمهم وإن كان بشهادة تقدير أو درع يبقى في الذاكرة
يدخل اليه البهجة والسرور..
لا أقصد هنا شخص بعينه ، بل أتحدث بشكل عام في أيًا كان الشخص وفي أي بلد كان
الموت سنة الحياة ولا اعتراض في ذلك
حري بنا العمل على أن تكون هناك مؤسسة لتكريم من أثروا تأثيرًا إيجابيًا في حياتنا وحياة الآخرين
أولئك الذين واجهوا الصعاب واجتهدوا حتى ينقلوا علمهم للآخرين..
أولئك الذين تألموا وقاربت أرواحهم للقاء باريها ورغم ذلك بقوا معنا أقوياء..
أشخاص يعطوك الأمل دون أن تعرفهم .. بمجرد قراءة قصتهم
هناك فتيات زرعوا فينا حب التفاؤل والأمل وهم على كراسي متحركة
وغيرهم الكثير …
إن لم تكن هناك مؤسسة مختصة لتكريم هؤاء فلابد من وجود واحدة داخل كل مؤسسة و شركة و مصلحة حكومية كانت أو خاصة..
قسم خاص معني بمن بذلوا الغالي والنفيس لأجل مجتمعهم..يختلف تماماً عن قسم المتقاعدين..قسمًا مستقلًا بذاته..
الأهم أن يكون هذا القسم لتكريم العاملين المؤثرين في المؤسسة على مدار السنة..فنحن لا نريد ان نفقد الشخص ومن ثم نبدأ في تكريمه!!
وإن لم توجد أقسام كهذا داخل المؤسسات فلا مانع من أن نقوم -نحن الشباب- بهذا الجهد ونبدأ بالبحث عن تلك الأسماء التي تتنفس معنا الهواء
ممن أثرت علينا مسبقًا ومن كان لهم الباع الطويل في الإنجازات الكبيرة..
نبحث عنهم ثم نكرمهم ولو بشيء بسيط فهم اليوم معنا وبيننا ولانعلم متى سيحين رحيلهم..
دعونا نتذكرهم في حياتهم
فما رأيكم؟
إنه ليؤسفني ما سمعته خلال السنة الماضية إلى وقتي هذا..
وفاة ذاك العدد الكبير من المؤثرين في حياتنا..كنت أتمنى أن ألقاهم أحياءً..
قدّر الله..ولا اعتراض على حكم الله..
ولكن:
لا نريد أن نحزن عليهم بعد وفاتهم..
نريد أن نكرمهم في حياتهم..
نريد أن نتذكرهم في حياتهم ..
ولهذا سنعمل فور انتهاء هذا المقال على تأسيس مجموعة سنتفق على تسميتها
نبحث من خلالها عن الشخصيات العامة التي ما زالت بيننا ونكرمها بأشياء عينية بسيطة..
في أي منطقة كانوا..وسنقوم بالتنسيق لزيارتهم لعل الله يكتب لنا الأجر..
يمكن لأي شخص أن يشترك معنا حتى وهو في منزله !
فمن سيقف معنا؟

[polldaddy poll=5933784]

9 Comments
  1. غير معروف says

    والله يا صديقي قتيبة لا اعرف ماذا اقول لك والله المستعان وموفقك وانا لديا رأي متواضع بسيط احب اضيفه لما لا تعمل فليم تسجيلي كبير نستطيع ان نصور فيه جميع الاشخاص المؤثرين في حياتنا من العمالقة في جميع الاعمال نقدم فيه كلمة شكر علي ما قدموا لنا ولو حته خمس دقايق مع كل شخصية ^_^ وان المصور وهاعملك البروم كمان ^_^

    1. غير معروف says

      انا فاروق طبعاً ^_^

  2. Shaima says

    شي جميل انك تفكر بموضوع وثاني يوم تلقى
    شخص يشاركك نفس التفكير و بدا بخطوة اولى 
    اشكرك  … و راح أتعاون معاكم باللي اقدر عليه 
    {يدا بيد لنكرمهم احياء}

    1. قُـتيبـة says

      شكرًا شيماء لجهودك

  3. hozne says

    جميل جدا مالذي يتوجب علينا حقه فعله لنساهم في نشر هذه الحملة
    اريد فعلا ان يكون لي بصمة في ذلك

  4. غير معروف says

    الحملة اكثر من رااائعة ارجو لكم التوفيق بس فيين مكان التصويت

  5. yasminsaud says

    عجبني جدا
    لكن اكتشفت التصويت الأغلب لـ “لنكرمهم أحياء”
    هي عبارة جميلة لكن تحسس وكأن الموت قريب منهم
    “إنهم يستحقون” أجدها أكثر دعما وتكريما 🙂

    تحيتي ،

  6. Naomi says

    الحمله جدا رائعه وفقكم الله لكل ما يحبه الله يرضاه

Leave A Reply

Your email address will not be published.